كورس اللغة الانجليزية في جامعة بانجور البريطانية

حديث حول ألعاب الفيديو و YouTube – الجزء الأول

أبو عمر التقني 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نبدأ معكم سلسلة مقالات قصيرة، نركز فيها على كل ما يهم إنشاء وإدارة قناة ألعاب فيديو وترفيه على شبكة YouTube. حديثنا في هذه المقالات سيكون حول كل ما يهم المبتدئين أو أي فرد لديه اهتمام بالجانب العربي من صناعة المحتوى الترفيهي والمتخصص بألعاب الفيديو على YouTube، وسنقوم بذلك من خلال مشاركة الحديث مع شخصيات عربية ناشئة وأخرى بارزة في هذا المجال.

من السهل إنشاء قناة YouTube الآن، ومجال ألعاب الفيديو قد يكون الأصعب حالياً نظراً لتواجد عشرات آلاف القنوات التي تركز على هذا المجال بمختلف الأشكال، لكن لا تدع الأمر يُحبطك، فهناك دوماً مجال للإبداع وتقديم مُحتوى ذو جودة عالية مُستفيداً مما هو مُتاح حالياً، والمثال الأول على ذلك يأتينا من سعيد الشامسي، أحد المؤسسين المشاركين في موقع وقناة روت كويست – Root Quest.

بدأ سعيد مسيرته على YouTube منذ فترة ليست بالطويلة، وبالتحديد في 2016، حيث كان هدفه نشر مقاطع فيديو للتعريف عن ألعاب لم تنل حقها من الشهرة حسب قوله، والآن يركز على نشر حلقات أسبوعية تحليلية تُغطي مختلف الألعاب.

أردنا أخذ رأي سعيد حول وضعية المحتوى العربي الخاص بألعاب الفيديو على YouTube، وكانت إجابته كالتالي:

حقيقةً لا يعجبني المحتوى العربي الخاص بالترفيه و خصوصاً في مجال الألعاب حيث أنه لا يزال سطحياً و المغزى من أغلب الموجود هو الترفيه البحت و الضحك. كذلك أرى أن الجميع يتنافسون في نفس المحيط و يحاولون تقديم نفس المحتوى.
على سبيل المثال في هذه الفترة ستجد أن الأغلبية يقدمون المحتوى المتعلق بلعبة “Fortnite” لأنها أسرع طريقة للحصول على المشاهدين لشعبيتها الكبيرة. من ناحية تجارية بالطبع مجاراة السوق أمر حتمي لتنمو و في الحقيقة هناك محاولات صدرت من جميع القنوات المعروفة و الكبيرة لمحتوى تثقيفي عالي الجودة و لكن لأننا نرضخ للذوق العام والضغط من قبل الجمهور ننسى دور الإعلام في توجيه جمهور اللاعبين إلى ما هو مهم حقاً، أعتقد أن الكثير من صُناع المحتوى فشلوا في تأدية مهمتهم كإعلاميين برضوخهم للجمهور. هذا أمر أسعى إلى تجنبه، ولذا إلى هذه اللحظة أرفض أن أطلق على نفسي “صانع محتوى” أو “يوتيوبر” أو حتى “إعلامي” حتى أنجح في إحداث نقلة حقيقية وتغيير في الذوق العام في مجتمع اللاعبين.

قد تكون إحدى أولى النقاط التي يجب التركيز عليها قبل إنشاء قناة ألعاب فيديو، هي نوعية المحتوى الذي ترغب بتقديمه، مجال ألعاب الفيديو، كما ذكر سعيد، مجال واسع لكنه لايزال سطحياً في أغلبه، بحيث أنه لا يوجد تركيز أعمق على مستوى المحتوى المُقدم، لهذا نجد تقريباً نفس الأفكار على طول العشرات والمئات ربما من القنوات العربية.

كورس دراسة اللغة الانجليزية في جامعة بانجور البريطانية

كيف تقوم باستخراج الأفكار إذا؟ العملية قد تكون صعبة في بعض الأحيان، لكن حاول ألا تستغرق كثيراً من الوقت في ذلك… سعيد شاركنا بالعملية التي يُجريها كل مرة قبل البدء في العمل على مقطع فيديو جديد على قناة Root Quest:

أحتاج إلى دافع معين حتى أبدأ بالعمل على أي فيديو. غالباً لدي عدة أفكار أود تطبيقها و أقوم بانتقاء ما أراه مناسباً حسب حماسي للفكرة. عندما أنوي العمل أخيراً على المقطع أقوم بالتالي:

– الاستماع للمقطوعات الموسيقية الخاصة باللعبة/السلسلة أو البحث عن مقطوعة موسيقية معينة أبني عليها طريقة عرض الفيديو هو أساس كل مقطع عملت عليه في قناة روت كويست، للموسيقى جانب سحري أهتم باستعراضه في مقاطعنا.
– أثناء الاستماع للمقطوعات الموسيقية أقوم بالبحث عن كتب/مقالات أتزود فيها بمعلومات إضافية وتفاصيل دقيقة قد لا أستخدمها كلها ولكنها تساعدني على فهم ما أريد الحديث عنه وأقوم بتقديم الخلاصة في النص، الإعداد يأخذ فترة طويلة جداً وفيه يتحدد أسلوب النص والفكرة الأساسية التي أنوي إيصالها للمشاهد وعليه أبني كيف سيكون أسلوب الإلقاء و إبراز المشاهد.
– بعد الانتهاء من كتابة النص أقوم بتسجيله والأداء يكون مختلفاً، إذا كان الفيديو للعبة تثير الحماس فسألقي بنبرة متحمسة بينما لو كان هادئاً فسأقوم بالإلقاء بهدوء كما فعلت مؤخراً في مقطع “.
– أقوم بتجميع كل ما أحتاجه من مواد إعلامية من صور، مشاهد ومقاطع تشرح النص وفكرته و هذه مرحلة متعبة أحياناً إذا لم يتوفر ما أريده بسرعة.
– في الأخير أقوم بتعديل/إنتاج الفيديو باستخدام كل ما سبق وهذه أكثر مرحلة أستمتع فيها حيث أنني أتمكن من الإشارة إلى كل ما أريد بوضوح من خلاص التحكم بكل شيء في المشهد ومن بعد ذلك أقوم برفع المقطع و نشره على قناتنا.

جودة مقاطع الفيديو تُظهر الجهد الذي بذله صانع المُحتوى، لذا من المهم دوماً التركيز على التفاصيل الصغيرة التي قد تترك أثراً في المشاهد، وفي حالة سعيد الشامسي وقناة Root Quest، فلعل كمية المعلومات ووجهات النظر الشخصية هي ما يجعل مقاطع الفيديو المنشورة في هذه القناة شيئاً يستحق حتماً جلب كوب قهوة ساخن ومشاهدة مقطعٍ تلو الآخر!

خلاصة ما تعلمناه مع سعيد: 

  • المحتوى العربي الخاص بألعاب الفيديو سطحي بدرجة كبيرة، ما يعني أن هناك مزيداً من الفرص لتقديم أفكارٍ مختلفة.
  • صناعة المحتوى على YouTube أكثر من مُجرد هواية، فهي فرصة لتثقيف المُشاهدين، لذا حاول البحث وتثقيف نفسك أولاً حول الموضوع.
  • طريقة العمل على مقاطع الفيديو أمر مهم، والتركيز على جودة المعلومات بقدر أهمية التركيز على جودة المقاطع والصور المستخدمة.

على الجانب، سألنا السيد سعيد سؤالاً إضافياً متعلقاً بما يحدث حالياً من أحداث عنف واتهام بعض الجهات الرسمية صناعة ألعاب الفيديو على أنها السبب الأول… وجاء رأيه حول المسألة كالتالي:

حصرياً لموقع أبو عمر التقني، أعمل حالياً على محتوى خاص بهذا الأمر و أهدف إلى إطلاق المقطع خلال هذا الشهر و لذا سأكون متحفظاً و  أفضل استعراض رأيي بشكل كامل على قناتنا. لكن كل ما يمكنني قوله الآن أن إعلامنا التقليدي أصابه الخرف منذ زمن بعيد و لم أعتد استمع إلى ما يقوله و حتى مقطعي عن هذا الموضوع لن يكون موجهاً كرد عليه.

بالمناسبة، ألعاب الفيديو المُفضلة لدى سعيد هي Suikoden، Dragon Quest و Pokemon… ندعوكم لإلقاء نظرة على قناة Root Quest والإشتراك فيها لمزيد من المحتوى التثقيفي/الترفيهي.

المصدر الاصلي: أبو عمر التقني

أخبار ذات صلة

0 تعليق