كورس اللغة الانجليزية في جامعة بانجور

كل ما نعرفه ونتوقّعه حتى الآن حول هواتف Pixel 3

أردرويد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عندما أصدرت جوجل العام الماضي هاتفي Pixel 2 و Pixel 2 XL، كان الهاتفان نقلة نوعية فعلية بالنسبة لأجهزة جوجل الرسمية. فهواتف سلسلة Nexus ورغم جودتها التي تحسّنت باستمرار عبر السنوات كانت لا ترقى إلى مُنافسة هواتف الفئة العُليا من سامسونج مثلًا، وبالتالي فقد كان جمهورها الرئيسي هو غالبًا المُستخدم الشغوف بالتقنية، الراغب باستخدام أندرويد الخام حصرًا، والذي يُدرك حقًا ما الذي يشتريه ولماذا يشتريه.

مع قدوم الجيل الأول من هواتف Pixel، صدمت جوجل الجمهور بالكاميرا المُذهلة وتجربة الاستخدام العتادية والبرمجية الراقية. ومع قدوم Pixel 2 أصبحت التجربة أكثر نضجًا واكتمالًا. إلى درجة أننا أطلقنا على Pixel 2 XL لقب “الهاتف الكامل”. الآن وبعد استخدامي الهاتف لحوالي 7 أشهر، لم يتغير رأيي.

الآن وبعد أن كشفت جوجل عن ميزات Android P، النسخة القادمة من نظام تشغيلها، أصبح الجميع أكثر حماسًا لرؤية النسخة الجديدة الغنية بالميزات على هواتف Pixel 3.

سنستعرض في هذا المقال ما نعرفه عن Pixel 3، وهو ليس بالكثير حاليًا، لكننا سنقوم بتحديث المعلومات فور توفّر الجديد منها.

ثلاثة هواتف هذه المرّة

من الانتقادات التي وجهناها سابقًا لهاتفي Pixel 2 و Pixel 2 XL هو سعرها المرتفع، رغم أن هذا يتماشى مع ارتفاع أسعار هواتف الفئة الراقية بشكلٍ عام لكن رأينا هو أنه على جوجل أن تأخذ بعين الاعتبار كافّة فئات المُستخدمين. صحيح أنها توفّر سلسلتي Android One و Android Go الرخيصة، لكن هذه الهواتف لا تتوفر في كل مكان، كما أنها تقدم تجربة عتادية مُتدنّية. لكن ماذا عن المُستخدم الذي يُريد تجربة في الوسط؟ كاميرا ممتازة مثل كاميرا هواتف Pixel وهيكل معدني وشاشة عالية الدقة وهو قادر على دفع 400 إلى 500 دولار مثلًا لكن ليس ما يصل إلى 1000 دولار ثمن هاتف؟

وفقًا للتسريبات الأخيرة يبدو بأن جوجل ستأخذ هذه الفئة بعين الاعتبار حيث سيتم هذا العام طرح 3 هواتف من فئة Pixel: هاتفان يُعادلان Pixel 2 و Pixel 2 XL وهاتف ثالث لا نعرف شيئًا عن مواصفاته بعد لكنه سيكون ذو مواصفات اقل مع المحافظة على عتاد مُتوسّط أو أعلى قليلًا من ذلك. توقعاتنا بأن الهاتف سيأتي بشاشة من نوع LCD وليس OLED، وبذاكرة أقل ومُعالج من فئة أدنى. ستكون الضربة الكُبرى من جوجل لو زودته بنفس الكاميرا التي ستتوفر في هواتف Pixel 3 الأقوى. لكن حتى لو زودته بكاميرا أدنى عتاديًا نعتقد أن تجربة التصوير ستظل ممتازة نظرًا لأن الكثير من تفوق كاميرات هواتف Pixel يأتي بفضل الميزات البرمجية المدعومة بالذكاء الاصطناعي وهو ما سيحصل عليه الهاتف المذكور بالتأكيد.

الشاشة

من المتوقع أن يحصل هاتفا Pixel 3 و Pixel 3 XL على شاشات من نفس الدقة ونفس الحجم تقريبًا لشاشتي الجيل الماضي. لكن التساؤل هو عن المساحة التي ستحتلها الشاشة من الجهة الأمامية. وبحسب التسريبات فقد قيل بأن Pixel 3 سيحصل على شاشة تحتل “كامل” الجهة الأمامية. لكن مُصطلح “كامل الجهة الأمامية” هو مصطلح مطّاط دائمًا حيث قد يعني إما حوافًا ضيقة جدًا كهاتف Galaxy S9، أو شاشة ذات نتوء على غرار هاتفي Essential أو iPhone X، أو هاتف يُغطي بالفعل 100% من الجهة الأمامية كهاتف Lenovo Z5 الذي شوقت له الشركة مؤخرًا ولم تطرحه بعد.

الخيار الأخير هو الأفضل لكنه يبدو مُستبعدًا لأن هذه التقنية حديثة جدًا ولم يُعرَف عن جوجل مُسارعتها إلى تبنّي أحدث تقنيات الشاشة فور توفرها.

خيار النتوء يبدو أقرب منطقيًا، خاصة أن Android P يتضمن بشكل رسمي دعمًا لنتوء الشاشة وإن كان هذا الدعم يُمكن أن نقول بأنه يستهدف تسهيل دعم النتوء على الشركات الأُخرى فمجرّد وجود الدعم الرسمي لا يعني تبنّي جوجل له. شخصيًا لا أُفضّل هذا الخيار لأني لم أحب هذا النتوء أبدًا. لو كان الخيار لي سوف أُفضّل الحواف العادية الضيقة لكني أُرجّح أن جوجل قد تلجأ إلى النتوء لأسباب تسويقية بحتة كونه أصبح بالنسبة لعموم المُستهلكين (الموضة) التي تُميّز هواتف الفئة الرائدة.

مُكبّرات صوت مميزة

تميّز هاتفا Pixel 2 بتجربة صوتية مميزة عبر وجود مُكبري صوت بتقنية ستيريو في الجهة الأمامية يتفوقان من حيث الجودة على معظم الهواتف الأخرى التي تُقدم تجربة مشابهة. بعض الشائعات تقول بأن جوجل تعمل على تحسين هذه التجربة وتقديم تقنيات صوتية جديدة. هذا متوقع، خاصة أنه سيكون على جوجل زيادة مساحة الشاشة وبالتالي تغيير مكان مُكبّرات الصوت دون التاثير سلبًا على جودته.

المُعالج والذاكرة العشوائية

سيأتي هاتفا Pixel 3 بمعالج Snapdragon 845، أقوى مُعالج سيتوفر في الأسواق هذا العام. هذا متوقع وغير مُفاجئ. أما بالنسبة لهاتف بيكسل الثالث (المتوسّط) فليست لدينا فكرة عن معالجه المُحتمل لكنه سيكون على الأغلب من الفئة المتوسطة من مُعالجات Snapdragon كذلك.

لا توجد معلومات حاليًا عن الذاكرة العشوائية، لكن الهاتفان القويان سيحملان إما 4 غيغابايت من الذاكرة العشوائية، مثل الجيل الماضي، أو 6 غيغابايت. لن يكون من المُستغرب أن تبقى جوجل مع 4 غيغابايت. فحتى النسخة التجريبية من Android P تعمل حاليًا بشكل رائع (بل أفضل وأكثر سلاسة) على هاتفي Pixel 2 XL مع 4 غيغابايت من الذاكرة العشوائية. وبكل صراحة فإن أندرويد الخام لا يحتاج إلى أكثر من ذلك لكن لا نستبعد تزويد جوجل هواتفها الجديدة بـ 6 غيغابايت من الذاكرة العشوائية لأسباب تسويقية.

موعد التوفّر

كالعادة، نتوقع أن تُعلن جوجل عن Pixel 3 خلال حدث خاص في شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم بالتزامن مع إطلاق الإصدار النهائي من Android P. أيضًا لا توجد أية مُفاجآت هنا.

المُلخّص هو أننا نتوقع -ونتأمل- هاتفًا رائعًا من جوجل يمكن له أن يكون بسهولة أفضل هاتف أندرويد على الإطلاق.

ما هي توقعاتك وأُمنياتك في Pixel 3؟ دعنا نعرف رأيك ضمن التعليقات.

المصدر الاصلي: أردرويد

أخبار ذات صلة

0 تعليق