دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

دراسة ليس هناك أدلة كافية لتأكيد وقت جلوس الأطفال أمام الشاشات

قيمراوي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
2019-01-11

مع تزايد أنتشار التكنولوجيا في حياة الناس في جميع أنحاء العالم اصبحت الأثار السلبية المحتملة لزيادة وقت تلك الشاشات أكثر تطلبا للبحث والتفهم، فقد جادلت الكثير من المقالات البحثية على مر السنين أن وقت الشاشات له أثار سلبية مباشرة على الناس وخاصة الأطفال ولكن هناك دراسة جديدة تدعي أنه لا يوجد ما يكفي من الأدلة على وجود صلة مباشرة بين الأثار السلبية وزمن الشاشات .

هذه الدراسة والتي تم نشرها من قبل الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل (RCPH) بالمملكة المتحدة، والتي تألفت من الباحثين على 109 من الأفراد والتي تتراوح أعمارهم من 11 عام وحتى 24 عام، وقد سأل كيف أثر وقت الجلوس أمام الشاشات على حياتهم بدأ من نومهم إلى صحتهم العقلية، وأستنتاجاً إلى البيانات التي تم جمعها توصل الباحثون إلى نتيجة مفادها أن هذا الوقت ضار على الأطفال في أي عمر ولكن من المستحيل أقتراح حدود زمنية مناسبة للعمر.

ووفقا للدراسة فأنالتأثير السلبي ليس من وقت الجلوس أمام الشاشة نفسة، بل من ما يتم التضحية به منأجل بقاء المزيد من الوقت أمام الشاشة، سواء كان الأطفال يقضون أوقاتهم أمام تلكالشاشات للعب أو للتصفح أو حتى يتصفحون هواتفهم الذكية بدلا من ممارسة الرياضة أوالتواصل الإجتماعي يكون عندئذ خطرا على سلامة الطفل..

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

حيث يوصي الدكتور Max Davie أنه لابد من تقديم إرشادات للوقت صارمة حول مقدار الوقت الذي يجب أن يحصل عليه الأطفال، حيث يجب على الأباء أن يكونوا أباء وبشكل أساسي يجب على الأباء وضع حدود لأكفالهم وتحديد مقدار الوقت المناسب لجلوس طفلهم أمام الشاشات.

المصدر


Loading...

المصدر الاصلي: قيمراوي

أخبار ذات صلة

0 تعليق