الحكومة تعتزم اعداد سياسة تعنى بالذكاء الاصطناعي

هاشتاق عربي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هاشتاق عربي

الغد – إبراهيم المبيضين

 اكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثنى الغرايبة يوم امس بان الحكومة مهتمة بموضوعات ومفاهيم الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقاتها وخصوصا موضوعة الذكاء الاصطناعي، وكشف عن نية الحكومة من خلال وزارة الاتصالات اعداد سياسة تختص بالذكاء الاصطناعي.

وقال الوزير في تصريحات صحافية لـ ” الغد” ان الهدف من اعداد هذه السياسة هو تحديد التوجه الحكومي في مجال الذكاء الاصطناعي ومتطلبات التنفيذ للاستفادة من هذا التوجه العالمي الذي دخل كل القطاعات الاقتصادية.

واوضح بانه من أهداف سياسة قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد 2018 هي اغتنام الفرص التي تتيحها الثورة الصناعية الرابعة بهدف تطوير اقتصاد رقمي يؤدي إلى تنمية اقتصادية مستدامة وإلى زيادة دخل الفرد الأردني، لافتا الى انه لتحقيق أغراض التنمية الاقتصادية والاجتماعية للأردن تحرص الحكومة على تسخير التكنولوجيا الرقمية الحالية والناشئة على سبيل المثال لا الحصر الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence – AI) وسلسلة الكتل (Blockchain) وإنترنت الأشياء (Internet of Things- IoT) التي توفرها قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد.

وبين بان نص البند (60) من السياسة ذكر بأنه: ” تقر الحكومة بالدور الهام والأساسي لقطاع تكنولوجيا ‏المعلومات في الأردن في تطوير الاقتصاد الرقمي والملكية ‏الفكرية والوظائف ذات القيمة العالية ومساهمة الأردن في ‏تطوير التكنولوجيات الناشئة بما في ذلك الذكاء ‏الاصطناعي (‏AI‏) وسلسلة الكتل (‏blockchains‏) ‏وإنترنت الأشياء (‏IoT‏) .

واشار الى ان من الواضح ان السياسة العامة للقطاع تؤكد على ‏دعم الحكومة لتطوير وتنمية هذا القطاع بهدف الحفاظ على ‏موقعه وتطويره كمركز قوي لخدمات تكنولوجيا ‏المعلومات الإقليمية، وممكَننا رياديا ومصدراً رئيسيا ‏للاقتصاد الرقمي يتمتع بالقوة القادرة على تطوير الملكية ‏الفكرية الخاصة به والتي ستكون الأساس للإيرادات ‏المستقبلية، وبناءا عليه اكد الوزير بان وزارة الاتصالات وضمن مشاريعها  التي ستعمل عليها العام الحالي سيكون هناك مشروع لاعداد سياسة للذكاء الاصطناعي.

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

وبين الغرايبة بانه سيجري العمل على اعداد وصوغ هذه السياسة بعد عقد مجموعة من المقارنات المعيارية مع الدول والتجارب الناجحة في مجال الذكار الاصطناعي وعرضه للدراسة والتحليل للاستفاده منها، وعن طريق مشاركة الشركاء وأصحاب العلاقة في القطاع العام والخاص.

واكد الوزير بان الهدف من ذلك هو الوصول الي سياسة تحدد التوجه الحكومي في مجال الذكاء الاصطناعي ومتطلبات التنفيذ من جميع النواحي سواء من القانونية أو الحوكمة أو البنية التحتية وتحديد الأولويات وغيرها.

وقال بان الثورة الصناعية الرابعة هي واقع لا يمكننا تجاهله أو الهروب منه، وستدخل تطبيقاتها مجالات الرعاية الصحية والعناية بالأطفال والتعليم والإبداع الامر الذي سيخلق وظائف جديدة تتطلب مهارات تقنية توفرها الثورة الصناعية الرابعة.

واكد بانه يجب الاستعداد لهذه الثورة من خلال التدريب والتعليم وإدخال مهارات القرن الواحد والعشرين في برامج التدريب ومناهج الجامعات والمدارس.

وبلغة الارقام، تظهر دراسة لمؤسسة ” اي دي سي” العالمية  تزايد الانفاق على الذكاء الاصطناعي لتسجل قرابة 24 مليار دولار في العام الماضي 2018، كما توقعت نفس الدراسة ان يستمر التزايد في الانفاق على انظمة الذكاء الاصطناعي والمعرفي ليسجل في العام 2022 حوالي 77.6 مليار دولار اي ما يمثل حوالي 3 اضعاف الانفاق في العام 2018

وقالت الدراسة العالمية بان سوق الذكاء الاصطناعي والمعرف سوف تستمر في النمو مع التوجه والاعتمادية الكبيرة من قبل مؤسسات وشركات من قطاعات مختلفة لاستخدام انظمة الذكاء الاصطناعي لتطوير اعمالهم وزيادة الانتاجية وتخفيض الوقت والجهد وبالتبعية زيادة المبيعات والارباح

ويمكن تعريف الذكاء الاصطناعي بانه الذكاء الذي تبديه الآلات والبرامج بما يحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها، مثل القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة.

المصدر الاصلي: هاشتاق عربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق