دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

ويمو تختبر القيادة الذاتية في ميني فان من طراز كرايسلر باسيفيكا في سان فرانسيسكو

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

باختصار
تختبر شركة «ويمو» المركبات ذاتية القيادة في سان فرانسيسكو منذ العام 2009، وها هي تعود مرة أخرى للمدينة لتختبر نموذجًا جديدًا يضاف إلى أسطول المركبات السابق؛ وهو حافلة صغيرة «ميني فان» هجينة وذاتية القيادة من طراز «كرايسلر باسيفيكا.»

اختبار القيادة الذاتية

لم يعد اختبار المركبات ذاتية القيادة أمرًا جديدًا في سان فرانسيسكو؛ فمنذ العام 2009 وشركة «وايمو» تواظب على تجربة مركباتها هناك. ولا عجب أن تعود الشركة بأسطولها من المركبات ذاتية القيادة مضافًا إليه الحافلة الصغيرة الهجينة وذاتية القيادة «كرايسلر باسيفيكا.»

شركة وايمو تختبر مركبة كرايسلر باسيفيكا ذاتية القيادة. حقوق الصورة: وايمو

وأوضح المتحدث باسم شركة ويمو لموقع «تيك كرانتش» سبب عودتها المستمرة لإجراء الاختبارات في هذه المنطقة، «أصبح لدينا الآن في أريزونا أول أسطول كامل من السيارات ذاتية القيادة في العالم، يمكنها التدرب في تضاريس وبيئات مختلفة بفضل الشوارع الضبابية والطرق الجبلية التي تمتاز بها سان فرانسيسكو.»

اختيرت سان فرانسيسكو مكانًا لإجراء الاختبارات كي تتمكن التقنية من التعرف على السلوك البشري أثناء القيادة وتخضع للاختبارات في ظروف مختلفة على نطاق واسع. تفرض الطبيعة الفريدة للمدينة تحديات كثيرة على المركبات ذاتية القيادة تجاوزها، الأمر الذي جعلها وجهة مرغوبة في مجال إجراء الاختبارات؛ فهي تمتاز بنزول الضباب والطرق ذات المنحدرات المفاجئة وحركة المرور الخانقة غالبًا، وأعدادًا متزايدة من الدراجات الهوائية، فضلًا عن أعمال الصيانة المتكررة ومستوى النشاط البشري العالي؛ فهي مدينة صاخبة ووجهة سياحية مهمة.

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

مركبات شركة ويمو

أصبحت وايمو شركة رائدة في مجال تطوير المركبات الكهربائية، وسبق أن أطلقت تجربة عامة لمركباتها في فينيكس، أريزونا تحت عنوان «برنامج أوائل الركاب،» لتُختبر في ولايات مختلفة، تشمل كاليفورنيا وتكساس وواشنطن وأريزونا.

برنامج «أوائل الركاب» من شركة ويمو. حقوق الصورة: شركة ويمو

وبلغ مجموع المسافة التي قطعها أسطول شركة ويمو أكثر من6 437 376  كيلومترًا وأغلبها في محيط المدينة. وأعلنت الشركة في العام 2017 أنها علاوة على امتلاكها لمركبات ذاتية القيادة تمامًا، تخطط أيضًا لإطلاق خدمة النقل المشترك مستخدمة المركبات ذاتها.

وليست ويمو الوحيدة التي تصب اهتمامها على تطبيق تقنية القيادة الذاتية في مجال خدمات النقل المشترك، فمركبة كرايسلر باسيفيكا مصممة أيضًا لإتاحة هذه التقنية للعائلات، وهي فئة لا تستحق أن تعاني من الازدحام المروري في عالم يعج بالمركبات ذاتية القيادة. وقد نشهد في الأعوام المقبلة إقبالًا كبيرًا على هذه التقنية، وعندها لن تبقى موجهة لتستخدمها الطبقة الثرية أو لغايات التنقل الفردي فحسب، بل ستقل الطلاب وعائلاتهم أيضًا، وهذه خطوة جيدة  حين تصبح القيادة الذاتية آمنة تمامًا.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق