كورس اللغة الانجليزية في جامعة بانجور البريطانية

طُعم روبوتي قد يعالج تشوُّهات خَلقية في الأطفال

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

باختصار
أفضت دراسة أجريت على الحيوانات إلى أنَّ الطعوم الروبوتية الحديثة تستطيع تحريض نمو الأنسجة من خلال شد الأعضاء. وقد تسهم في تصحيح العيوب في الأعضاء أنبوبية الشكل، كعيوب المريء.

طعوم روبوتية

يستطيع روبوت جديد تحريض نموُّ الأنسجة عند زرعه من خلال ممارسة قوّة شد وسحب على الأعضاء. وقد يحدث الجهاز ثورةً في طريقة علاج الرتق المريئي «عيب خَلقي يتَّصف بفقدان جزء من المريء عند الولادة.» وقد يساعد الطعم الروبوتي مستقبلًا على تحريض نمو أعضاء أخرى أيضًا.

صُمِّمت هذه الروبوتات في مستشفى بوسطن للأطفال. وجُرّبت حتَّى الآن على الحيوانات فحسب، ونُشرت نتائج الدراسة في مجلَّة ساينس روبوتكس. ويسعى الباحثون لتطوير هذه الروبوتات لتصبح جزءًا من الممارسة السريرية في المستقبل.

زُرعت الطعوم الروبوتية في حيوانات حية، ثمَّ بدأت تشدّ أعضاءً أنبوبية فيها – مثل المريء-تدريجيًّا وببطء، وبقيت الحيوانات نشطة أثناء ذلك. لم يظهر أيُّ ضيق لدى الحيوانات واستطاعت أن تأكل وتستكمل نشاطها على الرغم من أن الروبوت تسبب بزيادة طول المريء بنسبة 77%

كورس دراسة اللغة الانجليزية في جامعة بانجور البريطانية

وأدَّى شدُّ المريء إلى تحريض التكاثر الخلوي. وقال بيير دوبونت الباحث الأوَّل في الدراسة أثناء مؤتمر صحفي «هذا يعني أنَّ زيادة طول المريء لم تنتج عن استطالة نسيجه فحسب، بل نتجت عن النموُّ والتكاثر الخلوي أيضًا.»

مزيد من التطبيقات

صُمِّمت هذه الروبوتات لتحلَّ محلَّ الطرائق العلاجية الحالية التي تتطلَّب إدخال المريض في حالة سبات محرَّض دوائيًّا ثم إصلاح المريء المتضرر لديه جراحيًّا.

لن يستغني الأطبَّاء عن طريقة العلاج الحالية قريبًا. فما زال أمام تقنية الطعوم الروبوتية كثير من الدراسات والتجارب قبل أن تصبح أداةً طبّية صالحة للاستخدام البشري. ولم تُجرَّب الروبوتات إلَّا على المريء حتَّى الآن، لكنَّ الفريق بدأ باختبارها على مجموعة حيوانات لديها حالة متلازمة الأمعاء القصيرة، وهي حالة يكون فيها جزء من الأمعاء مفقودًا.

إذا أثبتت هذه الروبوتات كفاءتها في علاج أعضاء أخرى، فستزيد فرصتها في التحول إلى جهاز طبّي واسع الانتشار بعد اختبار سلامة استخدامها على البشر لتصبح بديلة عن الطرائق الجراحية الحالية باهظة الثمن والمؤلمة والمحمَّلة بالمخاطر. فإن نجحت حقًّا فلا ريب أنها ستحسّن جودة حياة المرضى وتحفظ أرواحهم.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق