دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

فطر عش الغراب يمنح النحل أملًا جديدًا

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

إذا كنت مهتمًا بأخبار البيئة أو على الأقل شاهدت الفيلم الوثائقي لإلن بيج، فأنت تعلم أن مجموعات النحل تعاني من تناقص مستمر منذ أكثر من عقد. ويرى العلماء أن أسباب ما يُعرف باضطراب انهيار المستعمرة تتراوح بين التلوث وحتى الإصابة بالفيروسات. ووفقًا للورقة البحثية التي نُشرت مؤخرًا في دورية ساينتيفك ريبورتس، قد يساعد مستحضر مستخلص من فطر عش الغراب في تخفيف معاناة النحل وقد يؤدي إلى ازدهار أعدادها.

منذ بضعة عقود لاحظ عالم فطريات يُدعى بول ستاميتس انجذاب النحل نحو قطرات الندى على سطوح فطر عش الغراب في حديقة منزله. ودفعه الكشف عن اضطراب انهيار المستعمرة إلى الاطلاع على خصائص الفطر المضادة للفيروسات وأخذ يتساءل، فيما إذا كان لقطرات الندى على سطح تلك الفطور تأثيرًا إيجابيًا على صحة النحل، ثم أجرى مع زملائه في جامعة واشنطن ستيت تجربةً لتقييم ملاحظاته. فخلص الفريق إلى أن إطعام مرق الفطر الغني بالسكر للنحل ساعدها في مقاومة فيروسين مرتبطين باضطراب انهيار المستعمرة، لكن غياب مستخلص مرق الفطر لم يحم النحل من الإصابة بالفيروسين.

استخدمت التقارير الإعلامية كلمة اللقاح لوصف مرق الفطر، لكن ستاميتس يشك أن تعزز المكونات الموجودة في الفطر مناعة تلك الحشرات اللاقحة. وقد يجري علماء آخرون التجربة مرةً أخرى، لكن النتائج المذهلة لهذه التجربة رسمت أملًا جديدًا لمستقبل نحل العسل.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق