دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

خبير: لِتَفْهم خوارزمية، ادرسها كما الحيوانات

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كائن جديد

نحن الآن في بداية عصر جديد، لا نعلم كيف تتفاعل فيه البرمجيات مع العالم من حولها، فهي كيفية خفية غامضة إلى حد اضطر الباحثين إلى بدء دراسة الخوارزميات كما تُدرَس الحيوانات.

هذا ما أشار إليه إياد رهوان، التقني في معهد ماساتشوستس للتقنية، في حواره مع موقع نيو ساينتست؛ إذ يرى أن الخوارزميات معقدة، ولن نستطيع فهمها إلا إذا راقبنا سلوكاتها في البيئة المحيطة بها.

قال رهوان لنيو ساينتست «صار في عالَمنا كائن جديد، ليس بحيوان ولا إنسان، بل آلة؛ وعادة لا يَدرس سلوكات الخوارزميات إلا علماء الحاسوب، أما فريقي فيَدْرس السلوك الآلي كما يُدرس سلوك إنسان أو حيوان أو حتى مؤسسة: على الطبيعة.»

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

آلات أخلاقية

أضاف رهوان أن المشكلة أن المرء يستطيع رؤية المحتوى المعروض أمامه في موقع فيسبوك مثلًا، لكنه لا يستطيع الوصول إلى الخوارزمية التي انتقت ذلك المحتوى، ويستطيع الركوب في سيارة مستقِلة، لكن لا يستطيع الاطلاع على الشفرة البرمجية التي تأتمر السيارة بأوامرها.

أشهر ما عمله رهوان حتى الآن هو ابتكاره ذكاءات اصطناعية تَنظر في الأسئلة الأخلاقية، كالخوارزمية التي تقرر مَن مِن المشاة ينبغي لسيارة مستقِلة أن تقتله، والذكاء الاصطناعي السيكوباتي الذي لا يرى في أي صورة تُعرض عليه إلا «العنف والمرعِبات.»

أما حواره مع نيو ساينتست ففيه شيء جديد: دراسة سلوك الذكاءات الاصطناعية الحالية على الطبيعة، كما يَدرس علماء الطبيعة الحيوانات في بيئاتها الطبيعية. وإن تَقدم فريق رهوان على هذا الصعيد، فراجح أنه سيمنحنا رؤية جديدة للكيفية التي تؤثر بها الخوارزميات في الناس والمجتمع.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق