دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

القرنيات المطبوعة أصبحت جاهزة تقريبا للتجارب السريرية

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عرض وطلب

يتجاوز الطلب على الأعضاء والأنسجة في زراعة الأعضاء مواردنا، لكنَّ ذلك قد يتغيَّر قريبًا؛ إذ يدرس العلماء حول العالم وسائل جديدة لطباعة الأعضاء مثل: القلب والرئتين. وما زالت هذه الأعضاء المطبوعة نماذج تجريبية تحت الاختبار، لكنَّ شركة ناشئة تزعم أنَّها باتت جاهزة تقريبًا لإجراء التجارب السريرية على ما يمكن وصفه بأوَّل عضو مصنَّع بالطباعة ثلاثية الأبعاد: القرنيَّة.

التصميم الدقيق

تغطّي القرنية العين، وهي عضو رقيق جدًّا وشفَّاف يمثّل عدسة ليّنة وتُعَدُّ معرَّضة لأمراض عديدة. وأعلنت الشركة الناشئة بريسايس بيو في شهر أكتوبر عن خطّتها لبدء أبحاثها عن القرنية في تجارب سريرية على البشر. ونجحت الشركة سابقًا في زراعة قرنية مطبوعة في الحيوان، وادَّعى آري بات المدير التنفيذي للشركة أثناء بيان صحافي أنَّ نتائج تجاربهم على الحيوانات تدعم خطَّتهم لتجربة القرنية المطبوعة على البشر أيضًا.

وأوضح بات في مدوَّنة نُشرت في آي تريبل إي سبكترم أنَّ تركيز الشركة حاليًّا هو القرنيَّات. وقال «نسعى إلى التسويق لطابعاتنا في بنوك القرنيَّات، وسيستطيع الأطبَّاء استخدام أنسجة مطبوعة بدلًا من انتظار المرضى الآخرين للتبرُّع بأعضائهم.»

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

نعمة البصر

وفقًا لتقرير آي تريبل إي سبكترم، تسعى شركة بريسايس بيو إلى الحصول على موافقة الهيئات المختصة للمضيّ قدُمًا في التجارب السريرية للقرنيَّات المطبوعة. وإذا نجحت التجارب السريرية فستصبح أوَّل شركة تزرع عضوًا مطبوعًا بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في البشر على مستوى تجاري.

وقال كيفن كوركوران رئيس منظَّمة بنك الأعين في الولايات المتحدة الأمريكية «يُقدَّر عدد المصابين بالعمى بنحو عشرة ملايين شخص حول العالم، ويعاني معظمهم من نقص العناية الطبية وعدم حصولهم على علاجات فعَّالة.»

ربَّما سنشهد في المستقبل القريب علاجًا ناجحًا لأشخاص فقدوا الأمل من استعادة أبصارهم، وكلُّ ذلك بسبب قدرة الأطبَّاء على طباعة قرنية غير مكلفة دون الانتظار الطويل والمضني.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق