دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

علماء يكتشفون كواكب دون أنظمة نجمية

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أسير في طريق موحش

اكتشف فلكيان بولنديان كوكبين جديدين في مجرتنا، وقد يبدو هذا الاكتشاف تقليديًا على الرغم من الأنباء السارة التي يحملها، إلا أن الكوكبين خلافًا لأغلبية الكواكب المعروفة لا يتبعان أنظمة نجمية، ووفقًا لموقع نيو ريبورتس، يسافر الكوكبان لوحدهما بلا وجهة محددة في الفضاء البارد العميق.

اكتشاف الكواكب المستقلة أصعب من اكتشاف تلك التي تدور حول نجومها، فمعظم الكواكب المعروفة حاليًا اكتشفت عندما نظر علماء الفلك إلى النجوم وتساءلوا «ما طبيعة الجسم الذي عبر أمام ذلك النجم؟» وهكذا يعتمد العلماء على ضوء النجوم لاكتشاف الكواكب خارج مجموعتنا الشمسية لكن النهج ذاته لا يصلح مع هذا النوع من الكواكب، لذلك ليس سهلًا اكتشاف الكواكب التي لا تتبع أنظمة نجمية محددة.

نشر علماء فلك من جامعة وارسو بحثهم الأسبوع الماضي على أرشيف مسودات الأوراق العلمية الإلكترونية أركايف، واستعانوا في بحثهم بالظاهرة الفلكية عدسة الجاذبية الميكروية لرصد هذين الكوكبين، فمن خلالها وجدوا النقاط التي يتشوه ضوء النجوم البعيدة عندها وينحرف بفعل السحب الجذبي لكوكب مسافر على مسار الضوء.

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

لا يعلم العلماء يقينًا حجم هذين الكوكبين، لأن الأدلة على وجودهما ما زالت غير مباشرة، لكن بالاعتماد على بعدهما، أشار موقع نيو ساينتست إلى أن كتلة الأول قد تتراوح من 2 إلى 20 ضعف كتلة المشتري، وأن كتلة الثاني تتراوح من 2.3 إلى 23 كتلة الأرض.

أسير وحيدًا

لم يستبعد علماء الفلك احتمالية أن يكون الكوكبان صالحان للحياة، لكن لا يرجح أن يوفرا مقومات الحياة دون ضوء وحرارة لنجم قريب.

وفي المحصلة، يرى الباحثون أن عدد الكواكب المستقلة يفوق عدد النجوم في مجرتنا، وقد نكتشف كثيرًا منها في المستقبل القريب كلما تطورت الدراسات.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق