دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

إغلاق مصادم الهدرونات الكبير

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سيمنح مصادم الهدرونات الكبير؛ وهو مسرّع الجسيمات الشهير الذي يهدف إلى الوصول إلى دليل على وجود جسيم بوزون هيحز، إجازة مستحقة وسيتوقف إجراء جميع التجارب مؤقتًا ابتداءً من يوم الإثنين. لكن هذه الاستراحة ستكون متعمدة هذه المرة خلافًا للتوقف الاضطراري في العام 2016 بسبب تعرض الأسلاك للقرض من حيوان العرس.

سيقضي العلماء في المنظمة الأوروبية للبحوث النووية المعروفة باسم «سيرن» العامين المقبلين في إجراء الصيانة الدورية وتطوير إمكانيات مصادم الهدرونات الكبير، وفي حال سارت الأمور وفقًا للخطة المحددة سيعاد تشغيله مرة أخرى في أوائل العام 2021، وفقًا لما ورد في البيان الصحفي لسيرن. وستشمل التجارب القادمة تصادمات بمستويات طاقة أعلى. ويأمل علماء سيرن أن تزودهم ببيانات أكثر وأعلى جودة. ولتحقيق ذلك سيستبدل العلماء المسارعين في مصادم الهدرونات الكبير الذي يحتوي على مسارعين للجسيمات المتواجهة، بنماذج جديدة ومحسنة بوسعها توليد أشعة أكثر كثافة من أيونات الهيدروجين.

وستتيح المسرعات والإشعاعات الأكثر كثافة للعلماء في مفاعل سيرن إمكانية تحطيم الجزيئات بكفاءة وقوة أكبر  الأمر الذي سيفتح آفاق إجراء تجارب جديدة تتجاوز إمكانية مصادم الهدرونات الكبير في الوقت الحالي.

على الرغم من نية العاملين على مصادم الهدرونات الكبير التوقف عن إجراء أي تجارب جديدة لأكثر من عامين، إلا أن أمامنا فرصة جيدة لأن نسمع عن الاكتشافات الجديدة في فيزياء الجسيمات خلال ذلك الوقت. إذ تمتلك سيرن الآن بيانات هائلة ومتراكمة عن مصادم الهدرونات الكبير بعد أن أسفرت سلسلة التجارب التي بدأت في العام 2015 واكتملت مؤخرًا عن جمع نحو 300 بيتابايت من البيانات، والتي شبهتها سيرن بفيديو مصور دون توقف مدته ألف عام.

وفي الوقت الذي سينخرط فيه بعض علماء سيرن في تحضير مصادم الهدرونات الكبير لمستقبل تجارب فيزياء الجسيمات، سيحاول آخرون التبحر في البيانات التي يملكونها للتوصل إلى نتائج جديدة.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق