شركة متخصصة بالتقنية الحيوية تعلن عن علاج جيني جديد بتكاليف مقسطة

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أفضل علاج لذوي الأمراض النادرة هو استهداف الجينات واستبدالها، لكن يتكبد المرضى عناء دفع ملايين الدولارات لقاء تلقيهم لهذا العلاج.

ولتذليل هذه العقبة أمام المرضى، قررت شركة «بلوبيرد» المتخصصة بالتقنية الحيوية تقديم العلاج الجيني، مقسطة تكاليفه على خمسة أعوام بدفوعات مدفوعة مقدمًا خلال الأعوام القليلة القادمة. ووفقًا لصحيفة وول ستريت، سيتمكن العملاء من دفع أقساط سنوية بدلًا من دفع مبلغ كبير دفعة واحدة.

وستتيح هذه الخطة للعملاء خيار إلغاء الصفقة في حال عدم جدوى العلاج الجيني مع أي من المرضى، مع تأكيد الشركات المختصة بالتقنية الحيوية على إدراكها للتكلفة الباهظة التي يتطلبها هذا العلاج، وشعورها بالمسؤولية اتجاه عملائها ومحاولة مساعدتهم بتسهيل حصولهم على هذا العلاج. وقال المدير التنفيذي في شركة بلوبيرد «نيك ليشلي» لموقع «دبليو إس جيه،» «سيتحتم على العملاء دفع مستحقاتهم المالية عند حصولهم على النتائج التي وعدوا بها.»

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

وتخطط شركة بلوبيرد لإطلاق علاج جيني خاص بحالة تدعى ثلاسيميا بيتا، يتسبب فيها الجين بمنع جسد المريض من إنتاج كميات كافية من الهيموجلوبين لنقل الأكسجين خلال مجرى الدم. وبوسع الشركة استبدال الجين المعيوب من خلال عمليات نقل الدم السنوية. ويمكن أيضًا علاج هذا المرض عن طريق عملية زرع نخاع العظم، لكن احتمالات إيجاد المتبرع المناسب منخفضة جدًا.

وأشارت تقارير موقع دبليو إس جيه إلى أن الأشخاص الذين تلقوا العلاج الجيني الذي تقدمه شركة بلوبيرد -والذي ألمح ليشلي إلى أن تكلفتها قد تصل إلى 2.1 مليون دولار أمريكي- لم يحتاجوا بعد إلى عمليات نقل الدم المنتظمة، لكن لم تتوفر حتى الآن بيانات عن الآثار طويلة الأمد لهذا العلاج.

وتأمل بلوبيرد أن تبدأ بتقديم علاجها للاستبدال الجيني في الاتحاد الأوروبي بانتظار موافقة الحكومات خلال هذا العام. أما في الولايات المتحدة الأمريكية فالإجراءات أكثر تعقيدًا. لكن وفقًا لموقع دبليو إس جيه قد تحصل الشركة على موافقة الحكومة الأمريكية بحلول العام 2020.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق