شركة ناشئة تسعى لإطلاق إعلانات عملاقة متوهجة في سماء الليل

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعربت شركة ستارت روكيت الروسية الناشئة، عن رغبتها في عرض إعلانات ليلية عملاقة في سماء الليل باستخدام مصفوفة من الكيوبسات؛ وهي أقمار اصطناعية صغيرة الحجم. وتوضح الشركة رؤيتها في مقطع " width="640" height="360" frameborder="0" title="the orbital display in action" allow="autoplay; fullscreen" allowfullscreen> يعرض ما يشبه شعارَي ماكدونالد وكنتاكي يجولان في السماء كمجموعة جديدة من النجوم المتألقة.

وتخطط الشركة لإطلاق العرض المداري عام 2020، ثم تبدأ بعرض الإعلانات في سماء الليل بحلول عام 2021.

وقال مدير المشروع، فلاد سيتنيكوف، في حديث لمرصد المستقبل، إن «إضفاء الطابع التجاري على سماء الليل ويمثل الخطوة المنطقية التالية للشركة. نحن محكومون بالعلامات التجارية والأحداث العالمية المهمة، ويشكل الاقتصاد نظام الدم للمجتمع في حين يمثل الترفيه والإعلان قلبه. سنعيش في الفضاء، وستبدأ البشرية بنقل ثقافتها إلى هناك. وسيحسن الرواد الأكثر خبرة واحترافًا تلك التجربة للجميع.»

وأضاف إن مجموعة الكيوبسات ستدور في مدار بارتفاع يتراوح بين 400 إلى 500 كيلومتر، وتبلغ مدة رؤيتها 6 دقائق في كل مرة.

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

ولم تعلن الشركة عن تكلفة الإعلان الفضائي، إلا أنها أرسلت لمرصد المستقبل لمحة عامة عن نشاطها التجاري يظهر أن العلامات التجارية ستدفع لأجل الإعلانات لأن التنافس وحب الظهور بالنسبة للشركات العالمية كبير لدرجة ستجعلهم يدفعون مهما كان الأجر.

وقالت المحامية راندي سيجال، المتخصصة في قانون الفضاء والأقمار الاصطناعية في مؤسسة هوجان لوفيلز، في حديث لمرصد المستقبل، إن «المشروع قابل للتطبيق من الناحية التقنية، إلا أن الشركة ستواجه عوائق تنظيمية في جميع أنحاء العالم» مشككة بسماح الهيئات التنظيمية بذلك. ويُحتمَل أن تلجأ الشركة للسماح لسلطات قضائية معينة بطلب ألا تعرض الأقمار الاصطناعية عرضًا عامًا للإعلانات.

وتوقعت سيجال أن يكون تعارض أقمارها الاصطناعية مع سلامة الملاحة الجوية، أكبر تحد تواجهه، مشيرة إلى أن الفكرة غير مسبوقة، إلا أن شركة ناشئة يابانية تخطط لإرسال قمرين اصطناعيَّين صغيرَين، مهمتهما إطلاق نجوم اصطناعية نحو الأرض، وهي كرات صغيرة ذات صيغة كيميائية سرية تتوهج عند هبوطها.

لوحة إعلانية

ويسهل تخيل الاحتجاج العام على فكرة اختطاف العلامات التجارية لسماء الليل وتحويلها لملكيات عقارية تسويقية، إلا أن أليكسي سكوربوسكي، أحد أعضاء فريق الشركة، رفض تلك الانتقادات؛ وأشار إلى أن شركة نيوزيلندية أطلقت كرة ديسكو إلى مدار حول الأرض، في خطوة أثارت انزعاج العلماء، على الرغم من أن مدة ظهورها لا تتجاوز بضع دقائق في كل مرة تظهر فيها؛ وقال موجهًا انتقادًا لاذعًا «يمكن للعلماء استخدام هذا الوقت في قضاء حاجتهم أو شرب القهوة.» معتبرًا أن التسويق الفضائي أمرٌ لا مفر منه.

وأضاف سكوربوسكي في حديث لمرصد المستقبل «إذا سألت عن الإعلانات والترفيه بشكل عام، سيمتعض الكارهون. نحن نعمل على تطوير وسيط جديد؛ عند ظهور التلفاز لم يكن أحد يتقبل الإعلانات على الإطلاق.»

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق