خوارزمية جديدة تحرز تقدمًا كبيرًا في كتابة النصوص وسط مخاوف العلماء

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

خطوة استثنائية

طورت أوبن إيه آي الأمريكية، شركة أبحاث الذكاء الاصطناعي التي أسسها رواد التقنية في العالم، أمثال بيتر ثيل وإيلون ماسك، خوارزمية جديدة لإنتاج ومعالجة النصوص، تعد الأكثر تقدمًا في هذا المجال على الإطلاق.

وتشير النتائج الأولية إلى أن نظام الذكاء الاصطناعي الجديد يمثل خطوة استثنائية، إذ أنتج نصًا غنيًا في سياقه، وعلى درجة عالية من الدقة، ويحمل حس الفكاهة أيضًا. ولن تتيح الشركة معرفة شيفرة الخوارزمية الجديدة للجميع، نظرًا لتخوف باحثيها من إمكانية إساءة استخدامها؛ وفقًا لمقال جديد نشر على مدونة الشركة.

وادي وحيدات القرن

ودرَّب الباحثون الخوارزمية جي بي تي2 على نحو ملايين صفحة ويب، وفقًا لبحثهم الجديد للتنبؤ بالكلمة التالية استنادًا إلى كيفية استخدام هذه الكلمات في مواقع ويب. وأنتجت الخوارزمية في نهاية المطاف مقاطع نصية أكثر ترابطًا من المحاولات السابقة لبناء ذكاء اصطناعي بمعرفة كبيرة باللغة.

ولم تنجح الخوارزمية في جميع المحاولات، إلا أن الباحثين عرضوا نماذج مما أنتجته، مُصاغة بطريقة يصعب على المرء معرفة ما إذا كان كاتبها إنسانًا أم لا.

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

ودفع الباحثون في أحد الأمثلة، خوارزميتهم إلى إكمال مقال خيالي بعد أن افتتحوه بفقرة؛ كتبوا فيها «وجد عالم في اكتشاف صادم قطيعًا من وحيد القرن تعيش في وادي بعيد غير مكتشف سابقًا في جبال الأنديز. وأكثر ما أثار دهشة الباحثين هو تمكن القطيع من تحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة.»

وكتبت الخوارزمية استجابةً لذلك مقالًا عن الموضوع، بدا جيدًا رغم وجود أخطاء متفرقة، وبعض الجمل غير المترابطة. إذ كتبت الخوارزمية تسع فقرات تضمن بعضها اقتباسات لأسماء علماء غير موجودين، وبدأت الخوارزمية مقالها بهذه الفقرة «أطلق العالم اسمًا على هذه الجماعة، بعد مشاهدة قرونها المميزة وهو وحيد القرن أوفيس. ولم يكن القطيع من أصحاب القرون الأربعة واللون الأبيض الفضي معروفة للعلم من قبل.»

خوارزمية محمية

واختارت الشركة عدم إطلاق الخوارزمية لتجاوز إمكانياتها كتابة المقالات الخيالية، إذ يمكن استخدامها بسهولة لإنتاج مقالات إخبارية مضللة، أو انتحال شخصية ما أو أمور مشبوهة أخرى.

واختبرت مجلة وايرد الأمريكية الخوارزمية، إذ لم تقدم لها سوى عبارة «هيلاري كلينتون وجورج سوروس» فبدأت الخوارزمية باستخلاص أنواع مؤامرات سياسية فارغة تظهر بانتظام على مواقع يمينية متطرفة غير موثوقة. وقال نائب رئيس قسم الهندسة في الشركة، ديفيد لوان «يمكن أن ينتج شخص ذو نوايا خبيثة أخبارًا كاذبة عالية الجودة» وفقًا لمجلة وايرد.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

أخبار ذات صلة

0 تعليق