كورس اللغة الانجليزية في جامعة بانجور البريطانية

بدلة خارجية معدلة كي تناسب خطواتك

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

باختصار
استخدم باحثو جامعة هارفارد خوارزمية لتعديل بدلة خارجية تدعم مفصل الورك كي تناسب خطوات مرتديها، فتجعله يستهلك أقل قدر ممكن من طاقته.

حجم واحد لا يناسب الجميع

لا تفترض أن يناسب مقاس واحد للأحذية جميع البشر، فلماذا نفترض ذلك في تصميم الهياكل الخارجية؟ أجري مهندسون في معهد ويس في جامعة هارفارد بحثًا جديدًا قلل استهلاك مستخدمي البدلات الخارجية للطاقة بنسبة 17.4% «مقارنةً مع سيرهم بدونها.» وحققوا ذلك باستخدام خوارزمية تعدل بدلات خارجية تدعم مفصل الورك كي تناسب خطوات مرتدينها.

وشارك في البحث سبعة مشاركين ذكور أصحاء، وطُلِبَ منهم السير على جهاز المشي أثناء ارتداء البدلات الخارجية التي تشبه أدوات تسلق الجبال. وصُمِمَت تلك البدلات كي تعزز المشي من خلال المساعدة في بسط مفصل ورك مرتديها. وطور الحاسوب المتصل بالبدلة نموذجًا للقوة المناسبة لكل شخص بعد المشي لعشرين دورة.

ووضع النموذج في الحسبان قوة المفصل القصوى وتوقيت الخطوة الأكثر فعالية. وقال باحثو جامعة هارفارد أن هذه الطريقة قللت الطاقة اللازمة للمشي بنسبة تزيد عن 60% مقارنةً مع البدلات الخارجية الحالية.

حقوق الصورة: دينج وآخرون، ساي. روبوت. 3

كورس دراسة اللغة الانجليزية في جامعة بانجور البريطانية

قوة دفع إضافية

قد تحل هذه الابتكارات إحدى أكبر المشكلات التي تواجه الهياكل الخارجية، وهي اختلاف استجابة مستخدميها. وكان إنتاج أجهزة تناسب الجميع أمرًا صعبًا، لأن لكل شخص نمط خطوات معين وينتج كمية مختلفة من الطاقة. وظهر ذلك للباحثون عندما اعطوا نموذج بدلة أحد المشاركين إلى مشارك آخر فأظهر عدم فعاليته.

وأظهرت أبحاث أخرى أن بعض الأشخاص يرفضون الهياكل الخارجية لا إراديًا عند ارتداءها.

وقال جوانجوان تشانج، الأستاذ في جامعة كارنيجي ميلون والذي طور برنامج مشابه لدعم مفصل الكاحل، لموقع ذا فيرج «تمنحك الهياكل الخارجية قوة دفع إضافية، لذا يستخدم جسمك طاقةً أقل. لكن المشكلة تكمن في الاختلاف الكبير بين البشر، ومقاومة بعض الناس للهياكل الخارجية عند ارتداءها.» وأضاف «تكمن الصعوبة في تعقيد الجسم البشري وليس في الجهاز.»

ما زال الوقت طويلًا قبل انتشار هذه الهياكل الخارجية المعدلة بصورةٍ واسعة، فهي لا تعمل إلا بربطها بالأسلاك والحواسيب، وليست مريحة تمامًا لمرتدينها.

وتعد الهياكل الخارجية والبدلات المرنة مفيدة جدًا لأصحاب الهمم، إذ تعالج الحالات المختلفة مثل ضعف الحركة وحتى الشلل التام. لكنها يجب أن تتطور لتصبح مريحة إلى درجة كافية، كي ينتشر استخدامها واعتماد الناس عليها.

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق