كورس اللغة الانجليزية في جامعة بانجور البريطانية

الاكتئاب طويل الأمد يغيّر تشكيل الدماغ

مرصد المستقبل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

باختصار
هل يُعَدُّ الاكتئاب السريري مرضًا تنكُّسيًّا؟ تُظهِر دراسة حديثة أنَّ التهاب نسيج الدماغ المرتبط بالاكتئاب يزيد مع مرور الوقت.

الالتهاب المرتبط بالاكتئاب

كشف بحث حديث أُجرِي في مركز الإدمان والصحّة العقلية في تورونتو جانبًا مهمًّا من الأمراض العقلية: وهو أنَّ الالتهاب المزمن المرتبط بالاكتئاب يؤدّي إلى تغيير تشكيل الدماغ بدرجة ملموسة. وقد تغيّر هذه النتائج طريقة فهمنا للأمراض العقلية وسيرها.

ووجد باحثون في دارسة نُشِرت في مجلَّة ذا لانسيت سايكتري أنَّ المرضى غير المعالجين الذين تجاوز عمر اكتئابهم عشرة أعوام يعانون من التهاب أشدّ في أدمغتهم مقارنةً بالمرضى الذين لم يتجاوز اكتئابهم تلك المدة. تنطلق هذه النتائج من بحث سابق أجراه جيف ماير وجد فيه الدلائل الأولى على معاناة مرضى الاكتئاب السريري من التهاب حيوي في أدمغتهم.

تذهب الدراسة الحديثة إلى مستوى أعمق وتثبت لأوَّل مرَّة أنَّ الاكتئاب طويل الأمد يتسبَّب بتغيُّرات دائمة وعميقة في الدماغ. ويرى الطبيب ماير أنَّ هذه الدراسة تشير إلى ضرورة استخدام علاجات مختلفة بناءً على مرحلة الاكتئاب التي يعاني منها المريض. لا ريب أنَّ هذا الاكتشاف مهمّ في تحديد طريقة العلاج، إذ يعلم الأطبَّاء اليوم أنَّ علاج مريض مصاب حديثًا بالاكتئاب يختلف كثيرًا عن علاج مريض يعاني من الاكتئاب لأكثر من عشرة أعوام.

كورس دراسة اللغة الانجليزية في جامعة بانجور البريطانية

فهم أفضل للمرض

عندما يتَّفق الطبيب والمريض على علاج ناجح لحالة الاكتئاب، فإنَّ العلاج يصبح جزءًا ثابتًا من حياة المريض. لكنَّ هذه الدراسة تشير إلى أنَّ هذه الطريقة قد تكون غير فعَّالة.

تصوير مقطعي بوزتروني لشريحة من الدماغ البشري. حقوق الصورة: جينز ماوس

أجرِيَت هذه الدراسة على 25 مريضًا يعانون من الاكتئاب لأكثر من عشرة أعوام، و25 مريضًا يعانون من الاكتئاب لأقلَّ من عشرة أعوام، و30 مريضًا لا يعانون من اكتئاب سريري لوضعهم في مجموعة ضبط. قاس الباحثون مستوى الالتهاب المرتبط بالاكتئاب من خلال التصوير المقطعي بالإصدار البوزتروني الذي يستطيع التقاط صور للواسمات البروتينية «تي إس بي أو» التي تنتجها الخلايا المناعية في الدماغ نتيجة الالتهاب. وأظهرت الصور أنَّ من يعانون من الاكتئاب لأكثر من عشرة أعوام ترتفع لديهم نسبة «تي إس بي أو» بنسبة 30% أكثر من المرضى الذي يعانون من الاكتئاب منذ فترةً أقصر.

يظنُّ كثيرون أنَّ الأمراض العقلية منفصلة تمامًا عن الأعراض الجسدية، لكنَّ هذه الدراسة تبيّن المدى الذي يمكن أن تصل إليه شدَّة هذه الأعراض. وقد تقود هذه النتائج إلى إجراء دراسات على الأمراض العقلية الأخرى أيضًا.

وقد يصبح ممكنًا علاج الاكتئاب كالأمراض التنكُّسية، بعد أن تبيَّن أنَّه يؤثّر على الدماغ بمرور الوقت. وقال ماير في بيان صحافي «تقترن المستويات العالية من الالتهاب في الدماغ مع أمراض الدماغ التنكُّسية، مثل: داء ألزهايمر وداء باركنسون.»

المصدر الاصلي: مرصد المستقبل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق