دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

السيارات الكهربائية ستدخل السوق السعودي خلال 6 أشهر

تيك فويس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تستعد السوق السعودية لإستقبال السيارات الكهربائية بعد ستة أشهر من الآن، حيث يتم حاليا إعداد إجراءات استقبال الطلبات التجارية لهذه النوعية من السيارات حسب تصريح للمهندس سعود العسكر نائب محافظ الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس السعودية لصحيفة الاقتصادية المحلية.

وذكر المهندس العسكر “مجلس الإدارة أقر الموافقة على اللائحة الفنية للمركبات الكهربائية المشاركة فيها جميع الجهات الحكومية المعنية وممثلون للقطاع الخاص” مضيفاً أن لائحة المواصفات قد تم تعميمها للأجهزة الحكومية التي ستنفذ على المركبات الكهربائية في السوق السعودية.

وكشف المهندس عن بدء تنفيذ إجراءات اللائحة على الجميع سواء المنتج أو المستورد أو الحالات الشخصية بعد ستة أشهر من إقرارها، مبينا أن الهيئة تلقت فعليا طلبات شخصية لاعتماد شهادة دخول سيارة كهربائية إلى السوق المحلية.وأكد، أن الهيئة تعكف حاليا على الإجراءات الخاصة باستقبال الطلبات التجارية للسيارات الكهربائية التي ستبدأ فيها خلال شهر من الآن.

ويأتي ذلك بعد إقرار اللائحة الفنية للمركبات الكهربائية نهاية الأسبوع الماضي، وذلك لضمان استيفاءها للمتطلبات الأساسية التي تهدف إلى المحافظة على البيئة وصحة وسلامة المستهلك وغيرها، كما يُشار إل أن السيارات الكهربائية تُعزِّز من المحافظة على البيئة، من خلال تخفيض نسبة التلوُّث المصاحب للمركبات المشابهة التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي.

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

يُشار إلى أن استيراد السيارات الكهربائية تم إيقافه مؤقتاً من قبل هيئة المواصفات والمقاييس والجودة، وذلك لحين وضع المواصفات الفنية ومتطلبات السلامة المناسبة لوضع المملكة وأجوائها.

وتوقع مجموعة من مختصي الطاقة ارتفاع حصة السيارات الكهربائية من سوق حركة النقل البري في العالم لتصل إلى 35 في المائة من هذه السوق خلال العشرين عاما المقبلة وهو ما سيؤدي إلى تراجع الطلب على الوقود.

وتتوقع دراسات أن يؤدي هذا النمو للسيارات الكهربائية إلى استغناء قطاع النقل البري عن نحو مليوني برميل وقود يوميا بحلول 2035، وهي نفس كمية الانخفاض التي أدت إلى تراجع أسعار النفط العالمية خلال عامي 2014 و2015، وعن نحو 25 مليون برميل وقود يوميا بحلول 2050.

كما يتوقع أن توفر أنظمة الطاقة الشمسية بما في ذلك نفقات تخزين الكهرباء الناتجة عنها نحو 23 في المائة من إجمالي الطاقة المولدة في العالم بحلول 2040، و29 في المائة بحلول 2050. وأوضح لوك سماز أحد كبار الباحثين في مركز أبحاث “كربون تراكر” أن السيارات الكهربائية والطاقة الشمسية عناصر ستغير قواعد اللعبة مستقبلا.

المصدر الاصلي: تيك فويس

أخبار ذات صلة

0 تعليق