دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

هل أثبت هوم بود فشل آبل بالمساعدات المنزلية ؟

تيك فويس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بما أن هوم بود لم يطرح في الأسواق إلا بأوائل فبراير الماضي، فإن عدم تقديم آبل نسخة محدثة منه الأربعاء 12 سبتمبر لم يكن مفاجئا، حيث اكتفت بتحسينات على البرمجيات تأمل بأن تنشّط المبيعات.

وحسب تقرير CIRP فإن هوم بود لم يؤدي جيدا؛ حتى نهاية يونيو كان نصيب المتحدث الذكي من السوق الأمريكي يمثل 6% وهذا يرجع لعاملين: الطرح المتأخر والسعر العالي.


اعلان




وإن كان في سوق الهواتف الذكية والأجهزة الملبوسة لم تؤثر أسعار آبل المرتفعة مقارنة بالمنافسين على منتجاتها، لكن عندما يتعلق بسوق المتحدث الذكي وجد أن المستهلكين يفضلون بلا شك البدائل الرخيصة من أمثال قوقل وأمازون؛ حسب آخر البيانات، إيكو دوت يمثل أكثر من 50% من مبيعات أجهزة أمازون إيكو، بينما يمثل هوم ميني 40% من مبيعات أجهزة قوقل هوم.

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

كما نعلم جميعا فهدف آبل ليس في حصة السوق، بل الأرباح وتوسيع النظام البيئي بجذب مستخدمي أجهزتها إلى هوم بود، وهو ما لم يحدث؛ 2% فقط من عملاء آبل من اشتروا المتحدث الذكي بسبب المنافسة القوية.

بشكل عام، يبدو أن تأخر آبل للدخول إلى سوق المتحدث الذكي هو من أثر على حصتها بشكل مفاجئ، ومع وجود الكثير من المكاسب من استخدام أجهزة منافسيها، فعدم رغبتها تخفيض أسعارها سيمثل مشكلة رئيسية على المدى الطويل حيث تواصل كلا من قوقل وأمازون توسيع تفوقهما.

المصدر: CIRP

المصدر الاصلي: تيك فويس

أخبار ذات صلة

0 تعليق