دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

حوار تقني مع مؤسس موقع الملخص أحمد المدني

تقنية 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أهلا بك أخي الكريم أحمد المدني صاحب موقع الملخص، هل لك أن تعرفنا عن نفسك وعن دراستك إن أمكن ذلك؟

الملخص
شعار موقع الملخص

اسمي أحمد المدني من المملكة العربية السعودية، عشت سنوات عمري كلها في دولة الإمارات العربية المتحدة. درست في مدارسها، وتخرجت من جامعاتها، وعملت بها، ونهلت من فكرها.

حصلت على شهادة الباكلوريوس في إدارة الأعمال (تخصص تسويق) من جامعة الشارقة عام 2008، ثم حصلت على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في الشارقة عام 2011، أما الآن فأنا أحضر لشهادة الدكتوراه في إدارة الأعمال.

 

بدأت مسيرتي المهنية قبل 10 أعوام بالعمل في القطاع الحكومي كمحلل استراتيجيات وسياسات عامة وفي نفس الوقت ساعدت من خلال هذا العمل الكثير من الشركات في إنشاء مقر لها في إمارة دبي، خصوصا الشركات الصغيرة والمتوسطة.

بعيدًا عن العمل، أنا أحب القراءة كثيرا. وما أحبه أكثر هو تطوير ذاتي وفكري عن طريق قراءة تجارب الآخرين في شتى المجالات فالكثير من الأفكار التي أعيش بها اليوم هي من نتاج قراءتي للكتب المختلفة وبالتالي فأنا من أشد المؤمنين أن القراءة هي أفضل الطرق للارتقاء فكريا ومهنيا، لذا دائما أدفع نفسي للقراءة مهما كانت الظروف.

احك لنا عن بداية الموقع، كيف أتتك الفكرة؟ هل اقترحها عليك أحدهم أو صادفتها في أحد المواقع؟ أو هي فكرة من مدة وأنت تفكر فيها وها قد أنجزتها؟ احك لنا عن كواليس إنشاء الموقع وخطتك الأولى لإنجاحه؟

من خلال قرائتي للعديد من الكتب، لاحظت التباين الكبير في اللغة المستخدمة، والحشو الزائد أحيانا في هذه الكتب. بعض أفكار هذه الكتب سهلة التعلم، لكن الكثير منها يتطلب قراءة معمقة ولمرات متعددة حتى ترسخ في الذهن، وهنا تكمن المشكلة.

فكلما زاد عدد الكتب التي أقرؤها، كلما قلت قدرتي على تذكر أهم الدروس المستفادة منها، أو حتى مراجعتها بصورة سريعة وفعالة. وبسبب رغبتي الدائمة في القراءة العميقة للكتب، أجد نفسي دائما غير قادر على إيجاد الوقت الكافي لقراءة كل الكتب التي تهمني.

وللتغلب على هذه المشكلة -الحمل الزائد من المعلومات الناتج عن قراءة أعداد كبيرة من الكتب والتي قد يكون البعض منها صعب القراءة والفهم-  بدأت في تلخيص كل كتاب أقرؤه حتى يسهل علي الرجوع إلى الدروس المستفادة منه بأسرع طريقة ممكنة.

من ذلك الحين، فزادت قدرتي على تطبيق الأفكار المقترحة في هذه الكتب، وبات الرجوع لهذه الكتب بعد الفراغ من قراءتها أمرا في غاية السهولة والبساطة.

على الرغم من أنني استطعت حل هذه المشكلة الشخصية، تنبهت إلى أنه يمكن أن أقوم بمساعدة من لديهم نفس المشكلة التي كنت أعاني منها، خصوصا وأنه يوجد نقص حقيقي في عدد المبادرات العربية التي تقدم خدمة مماثلة بشكل دوري ومنتظم.

وبالتالي قمت بإنشاء منصة “الملخص” الهادفة إلى معالجة هذه المشكلة من خلال التركيز على تلخيص أفضل الكتب العالمية الغير روائية وتحويلها إلى صورة يسهل استيعابها والاستمتاع بها في ذات الوقت.

احك لنا عن قصة إسم الملخص؟ كيف استلهمته لموقعك؟

الملخص” هو إسم المبادرة، وهو أيضا المنتج الذي نقدمه! فما نقدمه من محتوى على المنصة ماهو إلا “ملخص” دروس مستفادة من الكتب التي أقرأها، أو مقالات ودراسات اطلعت عليها.

لماذا اخترت أن تكون الملخصات غير مجانية؟ هل هو مصدر الدخل الوحيد للموقع أو لغرض آخر؟ وهل هناك حاليًا من اشترك في هذه الخدمة أو لا؟

بدأت في أطلاق “الملخص” بشكل تجريبي قبل نحو عام، حيث كان المحتوى يقدم بشكل مجاني للجميع بدون قيود. الترحيب الكبير والتفاعل مع المبادرة كان أكثر بكثير مما توقعته، وهذا ما دفعني إلى دفع عجلة إنتاج الملخصات بدرجة أكبر حتى أستطيع توفير محتوى أفضل للجمهور.

مالا يعلمه الكثير أن الموارد التي تبذل في إنتاج ملخص واحد كبيرة جدًا، وبالتالي بحثنا عن شريك يمكنه دعم المبادرة بشكل مناسب حتى نضمن استدامتها خلال هذه الفترة، لكننا لم نصل إلى صيغة تعاون مناسبة تفيد جميع الأطراف.

فبدأنا في تقسيم المحتوى إلى مستويات، بعضها سيقدم بشكل مجاني، والآخر مقابل مبلغ سنوي يضمن استدامة المبادرة والتفاعل مع هذه الخطوة كان جيدًا إلى حد ما ونطمح للمزيد بالتأكيد.

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

ما الذي تعتمدون عليه كمصدر تمويل؟ دعم الشركات أو شيء آخر؟

في الفترة الحالية، لايوجد مصدر تمويل ثابت ومحدد للمبادرة باستثناء الأموال الشخصية لمؤسسها.

هل تملكون فريق عمل وكيف تتواصلون فيما بينكم، ما هو البرنامج الذي تستعملونه للتواصل؟ وكم عدد العاملين لديكم؟

في الفترة الحالية، أدير هذه المبادرة بنفسي، ويساعدني 3 أعضاء يعملون بشكل مستقل وأفخر بعملي معهم كثيرا:

  1. مصمم جرافيكس: يعمل على اخراج الملخصات بالشكل الذي ترونه اليوم.
  2. مدقق لغوي: يعمل على تحويل كتاباتي من خواطر إلى نصوص سهلة ومفهومة.
  3. كاتب محتوى: يساعد في كتابة المحتوى الدعائي سواء كان في الموقع، أو النشرات البريدية.

التواصل معهم جميعا يتم عبر موقع UpWork والذي جعل فكرة الفريق العامل عن بعد في قمة السهولة واليسر.

ألا ترون أن 50 دولار سعر كبير نوعًا ما؟ وهل سيتشجع البعض لدفعه؟ ماذا لو كان العرض بـ24  دولار كما مذكور في عرض البداية ألا ترون أن هذا أكثر منطقية (1ملخص = 1دولار)؟

تم الاستقرار على هذا المبلغ بعد اجراء استقصاء مع العديد من العملاء المحتملين للموقع، وهو في رأينا المتواضع ليس بالمبلغ الكبير بالمقارنة مع مبادرات عربية أخرى على الساحة حاليا.

فمبلغ 50 دولار يشكل نصف ما قد يدفعه أحدهم في حال اشتراكه في خدمة أخرى مشابهة تقدم ملخصات الكتب، وهنا المقصود المحتوى النصي فقط ولا تشمل هذه الخدمة المحتوى المرئي والذي نركز على توفيره في “الملخص”.

كما أن هذا المبلغ قد يصرفه البعض في شراء كتابين إلى ثلاثة وسطيًا، ولكن من خلال الملخص سنقوم بتقديم 24 ملخص كتاب خلال العام، وأفكار سهلة قابلة للتطبيق تضمن استفادتك الكاملة مما نقدمه!

العالم العربي عمومًا يعاني من مشاكل في الدفع؟ كيف تجاوزتم هذه المشكلة؟

بما أن الموقع مازال في بداياته، لا يمكننا القول أننا نعاني من هذه المشكلة في الفترة الحالية. لكننا نعلم أننا يجب أن نجد البدائل مستقبلًا حتى يتمكن الذين لا يملكون بطاقات إئتمانية من الاستفادة من خدمات الملخص.

كيف تم التسويق لموقع الملخص؟ وكيف تحاولون استقطاب مستخدمين جدد للموقع؟

نحاول قدر الإمكان أن يتم التسويق لهذه المبادرة بشكل ذاتي عن طريق المستخدمين أنفسهم، عبر تقديم خدمة مميزة ومحتوى يرقى لمستوى طموحاتهم، بحيث لا يجد المستفيد من الخدمة حرج من أن ينصح الآخرين بها.

ما الهدف الأول لإنشائكم الموقع؟ وما الذين تسعون له كتطويرات مستقبلية للموقع؟

أكدت نتائج الاستقصاء الميْداني لدراسة “مؤشر القراءة العربي 2016” أنّ الشعوب العربية لم تهجر القراءة تمامًا مثلما شاع ذلك في السنوات الأخيرة. ولربما تكون جاذبية القراءة الورقية تراجعت نوعا ما، وخاصة في صفوف الأجيال الجديدة التي فتحت أعينها على التكنولوجيات الحديثة.

لكن القراءة كفعل وممارسة وتفاعل مع النصوص والمستندات المكتوبة لم تتراجع؛ بل على العكس من ذلك، تضاعفت مرات ومرات تحت تأثير الانتشار الواسع للوسائط التكنولوجية وتطبيقاتها المتنوعة، وعلى رأسها الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية وأجهزة القراءة الإلكترونية. بالتالي، هناك فرص كبيرة لإثراء المحتوى العربي الهادف قدر الإمكان والذي يمكن الوصول إليه عبر التكنولوجيا.

اقرأ أيضًا: اضافة Just Read لضمان القراءة بدون تشتت

“الملخص” هو إحدى هذه المبادرات التي ستركز على إرجاع المتعة للقراءة باستخدام التكنولوجيا، نريد من خلال الملخص أن نخلق مجتمع الكتروني يساهم فيه الجميع بنشر محتوى هادف ويرقى بالفكر والعقل.

بالنسبة لمستقبل الملخص، نأمل أن نتمكن في تطوير محتوى مرئي للملخصات بحيث يتم شرحها بفيديوهات شائقة ومسلية بعيدا عن النصوص. وهناك أفكار أخرى سنقوم بطرحها عندما يتم بلورتها بشكل أفضل.

كلمة أخيرة لمن يريد أن يبدأ مشروعه الخاص ولم يجد تمويلا أو لم يجد الدعم الكافي لمشروعه.

التكنولوجيا الحديثة جعلت من الممكن بدأ مشروعك الخاص بأقل قدر من التكاليف، لقد بدأ “الملخص” بمبلغ 100 دولار فقط، وتمكن من خلاله التحقق من وجود طلب على نوعية المحتوى الذي يقدمه.

بالتالي، لا تجعل توفر رأس المال من عدمه العائق الرئيس لبدأ مشروعك الخاص، تذكر دائما: اجعل أفكارك وطموحاتك كبيرة، لكن اتخذ خطوات صغيرة ومستمرة للوصول لهذه الأهداف.

شارك هذا الموضوع:

المصدر الاصلي: تقنية 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق