دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

تفاصيل النقلة النوعية للهواتف الذكية مع Snapdragon 855

عالم التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحدثنا في مقال سابق بالأمس عن إطلاق كوالكوم رقاقة Snapdragon 855 ولكنها لم تعلن عن الكثير من التفاصيل أثناء الكشف عنها، إلا أنها قامت الآن بشرح كافي لما ستقدمه الرقاقة والمعالجات بداخلها إلى عالم الهواتف الذكية التي ستنطلق في 2019؛ حيث ركزت الشركة على الاتصال، الكاميرا، الذكاء الاصطناعي، وقوة تشغيل الألعاب والأمور الترفيهية.

وتقول الشركة أن رقاقتها ستحمل مودم اتصال X24 والذي بإمكانه نقل البيانات بشكل كبير يصل 2 جيجا بايت في الثانية مع تقنية LTE المبنية على (Cat.20) مما يعني أنه سيكون الأسرع بالعالم في هذا المجال، وبالطبع، يختلف المودم عن X50 المخصص للجيل الخامس 5G، حيث قالت الشركة أن مودم الجيل الخامس سيتواجد في Snapdragon 855 بناءً على رغبة الشركات المصنعة بتوفير التقنية من عدمها في هواتفها، وهذا الأمر سيجعل من الاتصال أسرع بكثير أيضًا، كما أن X50 سيمكن الهواتف من دعم الموجات المليمترية القصيرة ” mmWave” والطويلة للاتصال حتى 6 جيجا هيرتز للاستفادة بشكل كامل من تقنيات الجيل الخامس.

وعلى نفس الجانب، قالت الشركة أن الرقاقة ستدعم تقنية Wi-Fi 6 وهي التقنية الأسرع والأحدث والتي ستظهر لأول مرة على الهواتف الذكية بفضلها، وستقدم قدرة على نقل البيانات حتى 10 جيجا بايت في الثانية.

أما على الجانب الأخر، فإن الهواتف التي تحمل الرقاقة ستوفر 20% أداء رسومات أفضل من السابق بفضل معالج الرسومات المدمج بالرقاقة Adreno 640. فيما سيساهم المعالج المركزي Kryo 485 في الرقاقة بتطوير الأداء بنسبة 45% على السابق بفضل وجود ثمان نوى بداخله؛ حيث سيحمل بداخله نواة رئيسية، وثلاثة نوى لتسريع الأداء، وأربعة نوى لرفع الكفاءة، وهو ما يجعل المعالج الأسرع على الإطلاق بحسب قول الشركة. كما أن كوالكوم أضافت لرقاقتها معالج Hexagon المخصص لتقنيات الذكاء الاصطناعي.

الذكاء الاصطناعي

تقول كوالكوم أن المعالجات الثلاثة في رقاقتها ستعمل معًا على تحسين تقنيات ونتائج الذكاء الاصطناعي على الهواتف الذكية لتشكل الجيل الرابع لتقنيات الذكاء الاصطناعي. وتحدثت الشركة عن عملها على مع قوقل على منصة تعلم الآلة مفتوحة المصدر TensorFlow لتحسين نتائج الهواتف، حيث أن منصة Google Lens للواقع المعزز ستقدم الاستفادة من خلال تعريف الجهاز على الصور بشكل مباشر أثناء التقاطها دون الحاجة لفحصها باستخدام الشبكة وذلك بشكل مباشر عن طريق رقاقة سنابدراغون.

كما أن الأمر لن يقتصر على التعرف على الصور وتقنيات الواقع المعزز، بل أنه سيتم التعرف على الكلام والنصوص المكتوبة بشكل مباشر. وبجانب ذلك، ستقدم الرقاقة إمكانيات كبيرة لتقنيات الواقع الافتراضي والقيام ببعض الخدع مثل إضافة أشياء للمكان.

ولم تكتفي كوالكوم عند هذا الحد، حيث أنها ستقدم ميزة لعزل صوت الشخص في المكالمات لفصله أو جعله مسموع بشكل أكثر من خلال تقنيات الذكاء في الرقاقة. بجانب قدرة المعالجات على عزل الصور الملتقطة أو المحملة من الانترنت من خلال عمل تشويش blur على باقي الجزء من أي صورة.

وأعلنت كوالكوم في مؤتمرها عن شراكة مع Nalbi المتخصصة بالذكاء الاصطناعي والتي شاركت معها في تحسين تقنياتها لتقديم خيارات متعددة للمستخدم، فمثلًا طورت الشركة تقنية تسمح باستخدام الذكاء الاصطناعي وتقنيات الواقع إلى التصوير وتغيير لون الشعر مثلًا في الوقت الفعلي مما يسمح باختيار أفضل لون أو قصة مسبقًا قبل القيام بها في الحقيقة.

الكاميرا

دراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بانجور

تعتبر الكاميرا جزء رئيسي من تقنيات الذكاء الاصطناعي وخصوصًا للهواتف الذكية، وهو ما استغلته كوالكوم مع رقاقة Snapdragon 855 والتي تم تزويدها بمعالج رؤية مركزية لاستغلال تقنيات الواقع المختلفة وأوضاع التصوير الشخصي البورتوريه والعزل، كما أن وجود معالج الصور الأحادي المحدث Spectra 380 ISP سيعزز من سرعة ذلك بجانب قدرته على تخفيض استهلاك الطاقة 2-4 مرات أكثر من السابق.

وتقدم الشركة في رقاقتها تقنيات هائلة بالنسبة للكاميرا، حيث أنها تستطيع التعرف بشكل مباشر في وقت التصوير بـ60 إطار في الثانية على الصور مثل البورتوريه وفصلها مباشرة دون الحاجة لإعادة معالجة، وهو الأمر المماثل أثناء تصوير HDR أو بدقة 4K، بحيث يمكن عمل blur أو عزل جزء محدد بشكل مباشر أثناء التصوير، حتى أن الرقاقة ستساعد الكاميرات على تغيير الخلفية بشكل مباشر أثناء التصوير، وهو ما يبشر بعصر جديد أشبه بتقنية “كروما” الموجودة على برامج المونتاج لتغيير خلفية الفيديو.

من جانبه، فقد أعلنت الشركة عن اعتماد امتداد الصور HEIF بدلًا من JEPG، كون الامتداد الجديد أفضل للصور عالية الدقة والتفاصيل مثل HDR، مما يجعل الهواتف ذات الكاميرات الثلاثة مثلًا بالتقاط صور من كل عدسة وحفظها في ملف واحد ضمن الامتداد HEIF وهو ما تقوم به آبل فعيلًا في هواتفها عن طريق معالجة نفس الصورة من كل كاميرا ودمجها في واحدة، لكن مع دعم كوالكوم لتلك الميزة فإن هواتف أندرويد ستتمكن من الاستفادة منها بشكل أكبر.

الألعاب

كل من يقرأ المقال سيتوقع أن نتحدث عن سرعة أكبر وكفاءة أعلى بالنسبة للمعالجات مقارنة مع السابق وهو فعلًا موجود، لكن مع Snapdragon 855 سيكون أكثر من ذلك، حيث أعلنت كوالكوم عن منصة Snapdragon Elite Gaming للرقاقة لتحسين بيئة اللعب وتقديم مزايا جديدة للهواتف.

حيث ستبدأ الشركة دعم الواجهة البرمجية لتقنية Vulkan 1.1 والتي تمثل مكتبة صور ثلاثية أبعاد، وهي تقنية تعمل على تقديم أداء عالي في وقت اللعب لكن بضغط أقل مما يجعل مطوري الألعاب يحققون أكبر استفادة من الهواتف الذكية لدعم ألعابهم.

وبما أن الرقاقة ستقدم سرعة بالأداء أكبر 20% من السابق، فإنها ستكون منافسة لبرنامج الألعاب OpenGL ES، كما أن الأداء سيرتفع بالنسبة لدعم HDR بحيث ستوفر الرقاقة دعم حتى 10 بت ولأول مرة على الإطلاق.

وبعد حديث كوالكوم في مؤتمرها عن تلك الإمكانيات، سيكون هناك تحديث كبير من مطوري الألعاب لتحقيق أقصى استفادة، وخاصة بوجود تقنيات HDR10+ و Dolby Vision لتوفير عمق ووضوح أعلى وكذلك جعل الألعاب أكثر حيوية، بجانب قدرة الرقاقة على تقديم أداء عالي حتى 120 إطار في الثانية وزاوية تصوير بانورامية 360 للفيديو حتى دقة 8K للاستخدام في تقنيات الواقع الافتراضي.

والمميز في هذا الأمر أيضًا، أن رقاقة Snapdragon 855 ستساعد في حفظ الطاقة حتى 7 مرات أكثر من السابق بفضل تقنيات H.265 وVP9.

خلاصة

ربما كان الانتظار بشكل رئيسي لما تقدمه كوالكوم بالنسبة لتقنيات الجيل الخامس 5G وسرعة نقل البيانات أو حتى رفع سرعة المعالجة، لكن الشركة استطاعت تقديم تقنيات عديدة لأول مرة ستجعل من الاعتماد على الهواتف الذكية أكبر؛ سواء كان ذلك للكاميرا والتقنيات التي قدمتها للفيديو أو الصور، أو في الألعاب، أو حتى في تقنيات الذكاء الاصطناعي العديدة.

المصدر الاصلي: عالم التقنية

أخبار ذات صلة

0 تعليق